تتنوع البضائع لدى "TEDI" بين الأثاث المنزلي والألعاب والقرطاسية وكل هذا بأسعار زهيدة جدًا. ولا بد أن كل واحد مننا قد اشترى من هذه البضائع دون ان نسأل أنفسنا عن سبب هذه الأسعار. وهذا ما تجيب عنه القناة الألمانية الثانية في الفيلم الوثائقي: "الجانب المظلم لـ TEDI والمتاجر المشابهة.
Tedi-Produkte sollen teilweise gesundheitsschädlich sein Foto: Screenshot ZDF

وللاطلاع أكثر على ظروف العمل وأسرار هذه الأسعار، قامت القناة بإرسال صحفية على انها ترغب بالعمل في أحد فروع المتجر. يعمل في كل فرع ثلاثة موظفين فقط، بأجور متدنية جدًا أقرب الى الحد الأدنى للأجور. تقع جميع المسؤوليات على عاتق هؤلاء الموظفين الثلاثة، لذا من المفترض أن يكون عدد الموظفين أكبر بكثير.

عملت الصحفية لمدة 14 يوم وأثناء مقابلة العمل، طُلب منها أن تكون مستعدة للعمل 30 إضافية في الشهر كشرط أساسي لقبولها. لتكتشف فيما بعد إن هذه هي الحالة لدى بقية الموظفين الذين يبقون لفترة طويلة دون استلام مستحقاتهم الشهرية. عدا ذلك، يبلغ راتب الموظف حوالي 9.10 يورو في الساعة. فيما يصل راتب مدير الفرع الى حوالي 1900 يورو شهريًا فيما تدفع بعض المتاجر الأخرى حوالي 2670 يورو للوظيفة ذاتها. يذكر أن "تيدي" تفتح ثلاثة فروع أسبوعيًا في ألمانيا. ويصل عدد الفروع الى حوالي 1800 فرع.

وهناك معلومات غير سارة أبدًا لكل عملاء هذا النوع من المتاجر: أن العديد من المنتجات التي تباع بأسعار زهيدة تحتوي على مواد ضارة. اذ وجد معهد "بريمن البيئي" تركيزًا عاليًا جدًا من المواد الهيدروكربونية العطرية المسرطنة في بعض البضائع لدى "تيدي". الذي القى المسؤولية على عاتق الشركة المصنعة لهذه المنتجات.

Quelle: Noizz.de