يعيش مغني الراب بوشيدو وعائلته على مدار الساعة ليل نهار تحت حماية الشرطة.

وكانت الشرطة قد نفذت تفتيشاً ضخماً قبل قرابة أسبوعين لمنزل يقع في عزبة تعود لعرفات أبو شاكر، زعيم أحد عشائر برلين، والشريك السابق لبوشيدو. وكان مطرب الراب قد أنهى عملهما المشترك نهاية شهر آذار/مارس الماضي.

ومذاك تتوالى المداهمات والتهديدات. فكان منها تعرض مطعم “باباأري” الخاصة بأبو شاكر في برلين لإطلاق نار وسط شهر يونيو/حزيران الماضي. ثم كشفت زوجة بوشيدو مطلع شهر أيلول/سبتمبر الماضي عبر قصة إنستغرام عن خشيتها من رغبة زعيم العشيرة في قتل بوشيدو. وتعيش عائلة بوشيدو منذ تنفيذ التفتيشات لدى أبو شاكر قبل قرابة أسبوعين، تحت حماية الشرطة.

ويُفترض أن ماريا، زوجة بوشيدو، قد زعمت أمام الشرطة في برلين بأن أبو شاكر يملك سلاحاً حاداً.

لكن وفقاً لمعلومات صحيفة “بيلد”، يُفترض أن هناك معلومات محددة على أنه قد تم التخطيط لاعتداء على العائلة. هذا ما يُعتقد أن زوجة أحد أشقاء أبو شاكر قالته أمام شرطة برلين على الأقل; لذلك تحظى عائلة مغني الراب بالحماية على مدار الساعة. لكن أبو شاكر نفسه ما زال طليقاً يتجول.

Quelle: Noizz.de