عائلة عازف ال "دي جي" السويدي "Avicii" والبالغ من العمر 28 عام تعود من جديد للتحدث إلى وسائل الإعلام.

في رسالة محتواها: "أنه لا يستطيع الاستمرار وانه يريد أن يرقد بسلام. كما أنه يسعى دائما للحصول على إجابة على الأسئلة التي تتعلق بالوجود." لذا تعتقد بعض وسائل الإعلام بأن هذا ممكن ان يكون إعلان انتحاره.

حيث تم العثور على النجم دي جي ميتاً يوم الجمعة الماضي (20) في فندق في مسقط ، سلطنة عمان. حيث كتبت Yalla NOIZZ عن ذلك يومها ولكن حينها كان سبب الوفاة غير واضح ، ولكن الآن تشير كلمات عائلته إلى أنه قد يكون قام بالإنتحار.

يوضح البيان ما يلي: "لقد كان فقيدنا وعزيزنا تيم بطلاً ، روحًا فنية هشة ، يبحث عن إجابات للأسئلة التي تتعلق بالوجود. عندما توقف عن السفر والرحلات ، كان يريد أن يجد توازناً في حياته ليكون اكثر سعادةً. أكثر ماأحبه كان الموسيقى. كان يفكر حول معنى والحياة والسعادة. لقد كان رجلًا حساسًا يحب معجبيه ، ويتجنب الأضواء."

ثم توجه عائلته له رسالة مؤثرة جداً: "أنت سوف تبقى محبوبًا وسنشتاق لك للأبد. الأشخاص الذين رافقوك في عملك سيتابعون عزف موسيقاك وسيحيون ذكراك على قيد الحياة."

حيث أنه على مدى الأيام الماضية ، كانت وسائل الإعلام والجمهورفي جميع أنحاء العالم يفكرون بالسبب الذي يمكن أن يكون مسؤولاً عن وفاته. فقد كان يعاني خلال مسيرته المهنية من مشاكل صحية خطيرة. حيث اصيب في عام 2012 بإلتهاب البنكرياس ، وبعد مرور عام ، نصحه الأطباء بإزالة المرارة. حاول ان يقضي على هذا الألم الشديد بمزيج من المسكنات. الا انه اجبر في عام 2016 ان يعلن أنه لن يعود إلى المسرح بل سيركز على تطوير الموسيقى. كما انه من الممكن أن يكون تعاطي المخدرات والكحول سببا في وفاته. ولكن كل هذا مجرد تكهنات لايوجد اي دليل واضح على سبب الوفاة. ولكن الارجح على حسب قول عائلته أنه قام فعلاً بالإنتحار.

  • Quelle:
  • Noizz.de