واخيرًا قد تمت ادانة المشتبه بهم...

الذي أُلقي القبض عليهم حاملين حقيبة ظهر فيها سكين ملطخة بالدماء وساق ماعز. وقد تمت محاكمتهم بتهمة قتل الحيوانات في حديقة "'Hasenheide" في برلين.

الضحية  كانت الماعزة من نوع "الأنجورا" "ليلى 3 أعوام"، التي كانت بشعرها الأبيض المجعد أقرب حيوانات الحديقة الى قلب الأطفال.

قاموا بنحرها يوم 18 فبراير من العام الجاري بعد ان اعتقدوا انها "غنمة". ليقوموا بقطع احدى ساقيها بعد ذلك. وعللوا ذلك بأنهم كانوا يعانون من الجوع.

وبعد أكثر من شهر من ارتكابهم لهذه الجريمة تمت محاكمة كل من "نيكسور-رازفان ف." عشرة أشهر سجن و"ميهايتي لوليان" تسعة أشهر.

فيما ذكرت القاضية: "يتم التحفظ على مذكرات الاعتقال بسبب عدم وجود تقييم للحالة الاجتماعية للمتهمين". وكان المتهمون قد تورطوا في جرائم جنائية بعد فترة وجيزة من دخولهم إلى ألمانيا. وذلك بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي كانوا يعانون منها.

وأضافت القاضية طارحة سؤالًا على المتهمين عن الدافع وراء ارتكابهم للجريمة. وكانت الإجابة: "أنهم كانوا جائعين، لم يكن لديهم المال الكافي لشراء الطعام. أما المال الذي كانوا يجنوه من عملهم كمساعد مزارع كان بالكاد يكفي لإيجار الشقة". وأضاف أحدهم: "لقد حاولنا ان نسكت جوعنا بالبيرة حتى اكتشفنا الحديقة". التي لم يعلموا انها حديقة حيوانات إنما اعتقدوا أنها كانت "مجرد مزرعة عادية".

وقالوا في المحاكمة قبل أسبوع "لم نكن نرغب بحيوان كامل .. ساق فقط." وأضافوا "أن "ليلي" لم تعاني من الألم" لأنهم يعرفون كيف يذبحون الحيوان بدون ألم على حد زعمهم! وخاصة أنهم اعتبروا حديقة الحيوانات كأي مزرعة حيوانات عادية.

وأسقط القاضي تهمة السرقة وقتل حيوان بدون مبرر معقول على المتهمين. فيما أعلن الدفاع، الذي رفض التهمة الأخيرة على وجه الخصوص عن استئناف المحاكمة.

المصدر: B.Z

Quelle: Noizz.de