جاءت هذه الأرقام المرعبة في التقرير الذي نشرته منظمة "Save the Children": كل طفل من ست أطفال العالم يترعرعون في مناطق النزاعات.

أي حوالي 357 مليون طفل - أي بنسبة 75 في المئة أكثر مما كانت عليه في بداية التسعينات. ووفقا لهذا التقرير، يعيش نصف هؤلاء الأطفال تقريبا في مناطق ذات صراعات محتدمة، وفي مقدمتها سوريا وأفغانستان والصومال. ويواجهون هناك انتهاكات التشويه أو التجنيد الإجباري.

وعلى الرغم من معايير الأطفال وقوانين الحروب، يتم استهداف المدارس والمستشفيات، كما يتم استخدام الأطفال كجنود وانتحاريين. وبحسب التقرير فقد تم تجنيد 000 50 فتاة وفتى كجنود خلال السنوات العشر الأخيرة. وارتفع عدد حوادث حرمان الأطفال من المعونة الإنسانية بنسبة 1500 في المائة خلال الفترة نفسها.

كما تتم ممارسة العنف الجنسي ضد الأطفال. كما في الصراعات الدائرة في القارة الأفريقية، يتعرض ما يصل إلى 46 في المائة من الأطفال للعنف الجنسي.

وقد ارتفع عدد الأطفال الذين قتلوا أو جرحوا في النزاعات بنسبة 300 في المائة منذ عام 2010. وعلاوة على ذلك، لا يزال هناك عدد متزايد من الأطفال الذين لا يحصلون على المعونة الإنسانية.

وذكر التقرير ان اثنين من كل خمسة اطفال في الشرق الأوسط يعيشون في منطقة نزاعات وواحد من كل خمسة اطفال في افريقيا. وصفت "هلي شميت"، مديرة المنظمة هذه الأرقام بـ "الصادمة". ودعت المجتمع الدولي إلى محاسبة الجناة، وبذل المزيد من الجهد لحماية الأطفال في جميع أنحاء العالم.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de