يشعل الجنس المعروض على الشاشة النشاط في أسرة الأزواج بحسب استطلاع للرأي.

سأل مجمع “JOYclub“ ٥ آلاف من أعضائه عن طباعهم الجنسية. وأظهرت نتائج الاستطلاع أن واحداً من كل اثنين منهم يستمتع بمشاهدة الأفلام الإباحية، وأن جميع من يشاهدون سوية مع شركائهم، راضون جداً عن حياتهم الجنسية.

وشاهد ٣٥٪ من المستطلع أرائهم الأفلام الإباحية مع حبيبه أو حبيبته، للحصول على قدر ملائم من الإلهام. أي ممارسة الجنس كما يظهر على الشاشة تقريباً.

وكشف استطلاع “JOYclub“ إلى جانب ذلك، أنه يتم تفضيل مشاهدة الأفلام الإباحية التي يمارس فيها ٣ أشخاص الجنس مع بعضهم البعض. ولم تكن المجريات بتلك الأهمية بالنسبة لـ ٢٣٪ من المستطلع آرائهم على الأقل، الأمر الذي لا يعد مفاجئاً جداً.

ولا تعد نتائج الدراسة مزلزلة، خاصة إن علمنا ماهية المستطلع آرائهم. إنهم نساء ورجال من أعضاء مجتمع، يجاهرون بأنهم يهدفون لضمان الإباحة الجنسية، والعلاقات مع شركاء متعددين.

لذا ليس من الواضح مدى انطباق هذه النتائج على الأشخاص العاديين، أي ليس من الذين يبحثون دوماً عن تجارب نوادي تبادل الأزواج، والمغامرات الجنسية السريعة، والمحادثات المثيرة.

  • Quelle:
  • Noizz.de