لم يكن لدى السائق فرصة البتة لفعل شيء حيال ذلك ..

لا ينبغي للمرء أن يترك أمتعته دون مراقبة حتى في حافلات “فليكس بوس”. على الأقل حتى يؤمن على حقيبته بوضعها في المكان المخصص لحقائب المسافرين. لكن فيما يبدو أن على المرء أن يكون منتبهاً لها حتى حين تواجدها هناك; إذ أظهر فيديو نُشر على موقع فيسبوك كيف سرق لصوص أمتعة حافلة “فليكس بوس” فيما كانت الرحلة متواصلة والحافلة تمشي بأقصى سرعتها !

An dieser Stelle findest du Inhalte von Drittanbietern
Um mit Inhalten von Drittanbietern zu interagieren oder diese darzustellen, brauchen wir deine Zustimmung.

ويمكن للصوص السرقة من خارج الحافلة ببساطة. إذ هناك مشكلة في الحافلات تكمن في قدرة الجميع على فتح صندوق حقائب المسافرين بحركة يد واحدة. واستغل اللصوص ذلك، ولاحق سبعة منهم حافلة “فليكس بوس” فيما كانت تعبر بمدينة غرونوبل الفرنسية، وفتحوا صندوق الأمتعة وفروا مبتعدين ومعهم عدة حقائب. ولم يكن بوسع السائق القيادة بعيداً عن المكان بالسرعة الكافية، نظراً لاحتفال الفرنسيين بفوز منتخب بلادهم بكأس العالم في الشارع.

وكان الأمر المزعج أكثر في هذه الواقعة هو أن الحافلة تنتمي للطراز القديم، التي لا يمكن إقفال صندوق الحقائب فيها، على عكس الحافلات الحديثة. الطريف في الأمر هو وجود فيديو على موقع الشركة الإلكتروني يُفترض أنه يظهر الأمان المتوفر في رحلاتهم.

ويعود ذلك الإعلان إلى إن هذه ليست المرة الأولى التي تكافح فيها “فيليكس بوس” المشاكل. إذ أنه سبق وتمت سرقة الأمتعة على وجه التحديدات مراراً من حافلاتها.

وتتحمل حالياً الشركة مسؤولية الحقائب الموجودة على متن حافلاتها. أي أن المسافرين المتواجدين في حافلة مدينة غرونوبل سيحصلون على تعويض، إن لم يتم العثور على الجناة، الذين لم يتم القبض عليهم بعد.

واتخذت “فليكس بوس” على الأقل الخطوات القانونية في هذا الصدد.

Quelle: Noizz.de