قبل حوالي اسبوعين من الآن تحدث زعيم حزب الخضر "كيم اوزديمر" مهاجماٌ هذا الحزب الشعبوي اليميني المتطرف...

واصفاً اياه بشكل غير مباشر بالعميل لروسيا. كما اتهمهم بالإساءة لقيم جمهورية المانيا الاتحادية. لم أكن متأكداُ حينها، اذا ما كانت هذه الطريقة المثلى للتعامل مع حزب تم انتخابه ديموقراطياً ليكون في البرلمان الألماني "البوندستاغ". لكني متأكد الآن انه كان محقاً؛ ان هذا الحزب يسيء لكل قيم الإنسانية والديموقراطية التي اوصلته إلى البرلمان الألماني.

لقد بات هذا الحزب شريكاً في آلة قتل السوريين وتلطخت ايدي سياسيه بالدماء. وعلى ناخبيه ان يعيدوا النظر في اذا ما كان هذا الحزب "بديلاً مناسباً لألمانيا" واذا ما كان يمثل توجهاتهم الإنسانية والسياسية.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de