إنه عرض مبتكر وصفقة رابحة !

من هو الذي لا يحلم بالنوم في كارفان مهترىء وسط عاصمة كبرلين في حي ذاع صيته مؤخراً وبات “ترينداً”؟ إنها إجازة فاخرة بسعر مخفض !  يبلغ سعر قضاء الليلة فيه ١٢ يورو، أليست صفقة رابحة؟. باستطاعة ٤ أشخاص النوم في الكارفان علماً أن العرض يتضمن المطبخ والحمام والمرحاض.

هذا العرض الذي وصفناه يتواجد الآن على أكبر منصة عالمية لتأجير الشقق لأجل قضاء العطلة ألا وهي “ إير بي إن بي“.

إلا أننا ما زلنا متشككين قليلاً حيال العرض، وبتنا نتساءل عن هوية واضع العربة هناك ومن أين هو، وفيما إذا كان يُستخدم كماخور أو مكان لتركيب المخدرات سابقاً. هذا ما يذكر بمسلسل “بريكنغ باد”.

كُتب حرفياً في عرض سكن الإجازات هذا بلغة انكليزية ركيكة:” الحديقة متواجدة في منطقة هادئة لكن من الممكن الحصول على مكان آخر في حال كانت دقيقة”.

وتم ركن هذه العربة الضخمة حالياً في شاره “سيمون-داخ-شتراسه” عند زاوية شارع “ريفيلر شتراسه” في حي فريدريشهافين.

وهنا تكمن المشكلة.

كانت مبادرة “دي أنراينر” أول من انتبه لعرض “ شقة الإجازة” المشكوك بأمرها هذا، والذي إن تم النظر إليه وفق قواعد تقييم صارمة ليس بـ”شقة” حتى. وتحدثت المبادرة عن سياح صاخبين يحتفلون في عربة السكن المتنقل تلك على أنغام الموسيقى.

لكن الصخب ليست المشكلة الوحيدة إذ يسري قانون حظر إساءة استخدام السكن في برلين منذ الأول من شهر آب/أغسطس الحالي، الذي يكافح التأجير غير القانوني لأماكن السكن عبر خدمة  “إير بي إن بي“.

وعلى الرغم من عدم أخذ الكارفان مكان سكن أحد منه، إلا أنه يبقى غير قانوني. إذ نقلت صحيفة “برلينر تسايتونغ” المحلية عن أندي هيمكه (الحزب الأشتراكي الديمقراطي)، الذي يخضع مكتب التنظيم “أوردنونغسأمت” في برلين لسلطته، قوله إن ذلك استخدام خاص غير قانوني. إذ أن عربة السكن تُركن في شارع عام الغرض منه إتاحة التنقل وليس استخدامه كمكان سكن أو مبيت.

وأكد “هيمكه” أنه لم يسبق وأن تم السماح لمثل هذا الاستخدام ولن يتم السماح بذلك مستقبلاً، موضحاً أن السلطة التي يشرف عليها بدأت إجراءات مخالفة للنظام حيال ذلك، مشيراً إلى أنهم يعرفون عربة السكن المتنقل تلك وسيبلغون عن العرض غير القانوني لدى شركة “ إير بي إن بي“.

هذه الأنباء لن تسعد بالتأكيد عشاق المبيت فيه، إذ أن العرض اعجب كثيراً الضيوف القادمين من سويسرا وأستراليا والبرازيل، فمنحوه ٥ من ٥ نجوم لدى تقييمهم له. ليس هذا وحسب بل أن العرض بات محجوزاً طوال شهر آب/أغسطس الحالي.

Quelle: Noizz.de