التقي اليمينيون المتطرفون الألمان في الأعوام الماضية عدة مرات بغرض التدريب على إطلاق النار في التشيك وبلغاريا، بحسب رد من الحكومة الألمانية الاتحادية على طلب إحاطة قدمته كتلة حزب “دي لينكه” اليساري في البوندستاغ، أطلع عليه وكالة الأنباء الألمانية.

وورد في الرد أن السلطات التشيكية سلمت مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي في شهر يونيو/حزيران من العام ٢٠١٨ قائمة عن إقامة المواطنين الألمان في جمهورية التشيك. وأشار الرد إلى أنه فيما يتعلق باليمينيين المتطرفين، تم ذكر تقييدات في دفتر الضيوف لدى مختلف ميادين إطلاق النار.

وبحسب بيانات المكتب الاتحادي لحماية الدستور (المخابرات الداخلية)، فتشت الشرطة الاتحادية في الرابع والعشرين من سبتمبر/أيلول ٢٠١٧، رفقة القوات الخاصة، سيارات أقارب مجموعة النازيين الجدد “كومبات ١٨ دوتشلاند”، وهي منظمة إرهابية من النازيين الجدد، بعد دخولهم البلاد قادمين من التشيك، وتمت مصادرة كمية ضئيلة من الذخيرة.

ووفق ما ورد في الرد أيضاً، تعلم الحكومة الاتحادية بوجود ما إجماليه ١٢ تدريباً على إطلاق النار لليمينيين المتطرفين خارج البلاد، في الدول الأوروبية، منذ الثامن من شهر ديسمبر/كانون الأول ٢٠١٥.

وعلمت السلطات الأمنية منذ التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٧، بوجود ما مجموعه ٥ لقاءات لليمينيين المتطرفين، عقدوا خلالها تدريبات على إطلاق النار.

وطالبت مارتينا رينر، عضوة حزب “دي لينكه”، المتخصصة في السياسة الداخلية، المركز المشترك لمكافحة الإرهاب والتطرف بالإهتمام أكثر بشأن تدرب النازيين الجدد الألمان على السلاح. وقالت: “ما زال يتم الإستهانة بالإرهاب اليميني و من ثم يتم التقليل من خطورته”.

( noizz مع وكالة الأنباء الألمانية)

Quelle: Noizz.de