لن ينسى سائق هذه السيارة الرياضية الفارهة القادم من مدينة إيسن في ولاية شمال الراين فستفاليا زيارته إلى مدينة هامبورغ بحياته.

إذ سُرقت الإطارات الأربعة لسيارته بورشه “ بوكستر غي تي إس ٩٨١” في

الليل، ووضعت على ١٢ قرميداً، ولم يعد بوسع السيارة أن تبدأ بالمشي بسرعة،

وبات يتوجب نقلها في البداية إلى ورشة السيارات.

وكان الرجل قد ركن سيارته في شارع “فريدريشسبرغر شتراسه” في حي

بارمبك، قبالة المنازل. ونبه المارة صباح السبت الشرطة إلى الواقعة.

ووصل عناصر شرطة المخفر رقم “٣١” إلى المكان وسجلوا بلاغاً ولفوا

الأبواب بشريط الشرطة التحذيري، وثبتوا بطاقة زيارة للمخفر على باب السائق،

إذ يبدو أنهم لم يستطيعوا تحديد مالك سيارة البورشه حينها.

ويصل سعر ٤ إطارات بورشه جديدة إلى عدة آلاف من اليورو. وإن تعلق الأمر

بطراز “سبايدر ٩١٨” من بورشه، فأن تكلفة تبديل كامل الإطارات المصنوعة

من المغنيسيوم يصل إلى أكثر من ٥٥ ألف يورو. وكثيراً ما تباع الإطارات

المسروقة على الإنترنت أو في شرق أوروبا، بحسب معلومات الشرطة.

ويبدو أن عصابة سرقة إطارات تتجول في هامبورغ في الوقت الحالي. حيث

يُعتقد أنه تم وضع سيارة مرسيدس في كل من شارع “سيفيكينغسآليه (حي هام)”

وفي “دينكشتاينفيغ (حي ينفيلد)” منذ أيام فقط على دعامات. ووقعت جريمتا

سرقة من هذا القبيل في حي “فينترهوده” أيضاً.

وكان واحد من الضحايا مهندس إلكترونيات يدعى مصطفى د. (٢٧ عاماً). يقول

إنه شاهد حديثاً سيارة مرسيدس بدون إطارات في شارع هيلبروكشتراسه في حي

برامفيلد، ولم يكن يتوقع البتة أن يحصل معه ذلك أيضاً.

وكان مصطفى قد ركن سيارته المرسيدس مساء الاثنين في شارع

“سيفيكينغسآليه”. وعندما اقترب يوم الثلاثاء قبل الساعة الرابعة ليلاً بقليل من

سيارته وهي من طراز “ أ كلاسه ٢٠١٧”، لم يصدق عينيه.

يقول إن المكان كان ما زال مظلماً، وكانت هناك سيارة واقفة هناك دون

إطارات، فضغط على جهاز التحكم، فأضائت أنوارها، وكانت سيارته بالفعل.

وما زالت الشرطة الجنائية تواصل تحقيقاتها في السرقات. ودعا أحد موظفي

الشرطة من يشاهد أشخاصاً يشتبه في أمرهم حول سيارات إلى الاتصال فوراً

بالرقم ١١٠.

  • Quelle:
  • Noizz.de