هل عقود الهاتف الخليوي عقوبة أم مكافأة؟

الفكرة تبدو عادلة ومتعاطفة: أي شخص يجدد عقده مع شركة الهاتف o2، يحصل على تخفيضات على رسومه الشهرية بما يسمى "مكافأة الولاء". المشكلة: انه هذه التخفيضات تكون لفترة قصيرة بالنسبة لكثير من العملاء.

منذ ديسمبر 2017، يقوم مزود الشبكة O2 بسحب تخفيضات زبائنه بمجرد إلغاء عقودهم. وهذا يعني أن أي شخص ينهي عقده بسرعة قبل ان يتم تمديده اوتوماتيكاً يفقد التخفيضات أو "مكافأة الولاء".

حتى أولئك الذين يلغون عقدهم في فترة الثلاثة أشهر لإلغاء العقد، يفقدون مكافآتهم خلال الأشهر المتبقية حتى انتهاء العقد.

وانتقدت هيئة حماية المستهلك هذا النهج الذي تتبعه الشركة قائلاً للمحطة الإذاعية N-JOY: "يبدو هذا النموذج التجاري أشبه بالعقاب وليس كمكافأة".

فيما أوضحت شركة O2 انها تقوم بإبلاغ العملاء عن تلك الخطوة قبل توقيع العقد. الا ان احد المستخدمين ينفي ادعاء الشركة ويقول: لم يقوموا بإيضاح هذه النقطة خلال المحادثة قبل توقيع العقد- بل قاموا بذلك بعد أن قمت بتأكيد الطلب!

هل لديكم عقد مع شركة O2 وتفكرون بإنهائه؟ هذا ما يجب عليكم فعله: عليكم السؤال عن تفاصيل وشروط العقد وعليكم الإلحاح بالأسئلة. لأن الشركة لا تهتم بالحفاظ على رضا وسعادة عملائها بالوقت الراهن.

المصدر:N-JOY

Quelle: Noizz.de