لم يفوت الناشطون الروس هذه الفرصة ...

قمن ثلاث سيدات من مجموعة النشطاء السياسيين "Pussy Riot" باقتحام ملعب المباراة النهائية لبطولة كأس العالم المقامة في روسيا. بعد أن قامت المجموعة بنشر مجموعة من المطالب على صفحتها على كل من "توتير" و"فيسبوك". والتي ضمنت الإفراج عن السجناء السياسيين ووقف الاعتقالات في الاحتجاجات. كما أعلنت المجموعة أن روسيا بحاجة الى المزيد من المنافسة السياسية.

كانت النساء الأربع يرتدين ملابس رسمية تبدو شبيهة بزي الشرطة. وقمن باقتحام الملعب في منتصف المباراة تقريبًا، ولكن سرعان ما تمكن رجال الأمن من القبض عليهن. الا ان احد الناشطات تمكنت من إلقاء التحية على نجم المنتخب الفرنسي "كيليان مبابي".

قام الحكم الأرجنتيني "نيستور بيتانا" بإيقاف المباراة سرعان مشاهدته للسيدات ليستمر اللعب بعد أن قام رجال الأمن بإخراجهن.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تقوم فيها مجموعة النشطاء هذه بالقيام بأعمال محرجة للحكومة الروسية في الأماكن العامة. ففي عام 2012 قامت السلطات باعتقال ثلاثة ناشطات بعد قيامهن بالرقص في إحدى الكنائس واتهامهن بـ "الشغب بسبب كراهية الدين".

Quelle: Noizz.de