التحقيق الآخر أصبح مشكوك فيه بشكل متزايد.

تدور العديد من نظريات المؤامرة حول "قدرة أدولف هتلر الجنسية". منهم من قال انه كان يعاني من تشوه خلقي، لذا كان لديه خصية واحدة فقط. ولذلك كانت خصوبته الجنسية محدودة جدًا او غير موجودة اطلاقًا.

إلا أن أحد المحطات التلفزيونية الروسية، تتدعي أمرًا آخر، فقد قالت الصحيفة، إنها عثرت على حفيد هتلر. وحتى قامت بزيارة "فيليب لوريت" في فرنسا، الذي يعتقد هو نفسه وبشدة أنه أحد أحفاد هتلر. وأخذت منه عينة من الحمض النووي. وسيعتمد الفحص النووي على مقارنة عينات منه مع عينة موجودة على "دكة أسنان" موجودة في موسكو ويقول انها تعود لهتلر.

متى وتحت أي ظروف جاء طفل هتلر؟

تقول نظرية "لوريت": إن جدته "شارلوت لوبجوي" كانت علاقة مع هتلر عندما كان في جنديًا في للقيصرية الألمانية في فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى. وهناك صورة موجودة بالفعل تظهر "شارلوتي" واقفة إلى جانب هتلر عام 1916. كانت العلاقة آنذاك قصيرة جدًا وفي عام 2018 أنجبت "شارلوت" والد "لوريت" ويدعى "جان ماري".

وفي وقت لاحق، وبينما كانت "شارلوت" في فراش الموت، أخبرت ابنها "جان ماري" عن حقيقة أبيه هو "هتلر". دافع الأب "جان ماري" عن هذه النظرية حتى وفاته عام 1985. وكذلك يفعل ابنه "مارليت". كما ظهرت صورة "هتلر" معلقة على جدار غرفته في التقرير التلفزيوني للقناة الروسية.

ولكن هناك العديد من الشكوك حول سلف "لوريت" المزعوم. إذ لا يوجد أي مصدر آخر بصرف النظر عما يقوله هو نفسه. يضاف الى ذلك عدم قدرة هتلر الجنسية التي تم اثباتها. كما ان الخالة الكبرى لـ "لوريت" وتدعى "أليس لارجوي"، نفت هذه النظرية وبشدة حتى وفاتها. حتى أن المعلومات التاريخية غير متطابقة، لأن "هتلر" كان متواجدًا في مستوطنة كانت تبعد 60 كيلو مترًا عن مكان إقامة "شارلوت لوبيجويز" ومن المؤكد أنه لم يكون ممكنًا زيارة حبيبته المزعومة.

كل هذا لم يثني "لوريت" عن الإيمان بنظريته. كما انه يحاول مرارًا وتكرارًا إيصالها الى وسائل الإعلام ولكن لم يستطع أي بحث ان يؤكد هذه الفرضية.

المصدر: Noizz.de

  • Quelle:
  • Noizz.de