البقاء في "فندق ماما" هو أفضل الحلول...

الثلاجة مملؤة دائماً، لا تضطر "غالباً" لدفع إيجار، الملابس تُغسل تلقائياً. أما اذا كنت مريضاً، فهناك "ماما" تحضر لك الحساء الذي تحبه وتساعدك بالكمادات والى ما هنالك.

ربما يقدر الشبان هذا الترف على وجه الخصوص. إنهم يفضلون الاستقلال عن منزل العائلة في وقت متأخر أكثر من الفتيات بحسب تقرير لصحيفة "باسلر". يغادر الشبان منزل العائلة عندما يكونون بعمر 22 سنة. في حين يغادرن الفتيات بعمر 20 سنة.

للحصول على الأسباب قام "Emowelt.ch 502" بسؤال 502 من الشبان والفتيات ممن هم فوق 18 عاماً: لماذا يغادرون منزل العائلة. أغلبية الإجابات كانت، انهم يقومون بذلك عندما يجدون "الشريك" المناسب. بالإضافة الى ذلك:

20% يبحثون عن شقة خاصة بهم بعد التدريب المهني مباشرة

15% ليس لديهم سبب ملموس

11% يتركون العائلة عندما يحصلون على عقد عمل خاص بهم

9% إذا كانوا يستطيعون تحمل تكاليف شقتهم الخاصة

11% من المشاركين بالاستطلاع لا زالوا يعيشون مع والديهم

مهما كان "فندق ماما" جميلاً، يبقى للمنزل الخاص أهمية كبيرة. ولا بد أن باب منزل العائلة يبقى مفتوحاً للأبناء إذا ما فكروا بالعودة.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de