أينما نظرت إلى درجات الحرارة اليوم الثلاثاء ستجدها غالباً أقل من برلين، حتى مراكش المغربية أو مايوركا الإسبانية أو مالطا !

تتوقع جاكلين كيرن (٣٦ عاماً) من هيئة الأرصاد الجوية الألمانية (DWD) عدم هطول مطر أو هبوب رياح ودرجات حرارة تصل حتى ٣٨ درجة في برلين.

وتوضح خبيرة الطقس أن الوضع لن يكون مريحاً على وجه التحديد في وسط مدينة برلين نتيجة مساهمة الخرسانة في زيادة حرارة الجو أكثر. وقد يشهد اليوم حتى كسراً للرقم القياسي المسجل في شهر آب/اغسطس من العام ٢٠١٥ في برلين. ووصلت درجة الحرارة المقاسة في محطة قياس في “تريبتوف-كوبنيك” حينها إلى ٣٨.٩ درجة.

لا تقلب في الطقس حتى في شهر آب/أغسطس

وستبدأ موجة جديدة من الطقس الحار بداية الأسبوع الجديد، إذ لن يشهد الليل أيضاً خلاله انخفاضاً ملموساً للحرارة.

وتشير توقعات الطقس الرقمية إلى أن درجات الحرارة في ضواحي برلين ستكون ١٨ درجة، فيما لن يشير الميزان وسط برلين إلى حرارة أخفض من حاجز الـ ٢٠ درجة.

ويُتوقع أن تخلو ليلة الاثنين على الثلاثاء من الهواء، ما يعني أن النوافذ المفتوحة لن تساعد السكان في خفض الحرارة داخل المنازل، لعدم مرور تيار هواء.

وسيشهد الجزء الثاني من الأسبوع القادم أياماً باردة نسبياً، حيث من المتوقع أن تهبط درجات الحرارة إلى ٣٠ مع فرصة حصول عاصفة رعدية ليلة الأربعاء.

وستستمر درجات الحرارة حتى عطلة نهاية الأسبوع قرابة الثلاثين درجة، مع نسمة هواء خفيفة، وأيام مشمسة على نحو أقل.

خبيرة الطقس ترى أن الجو في كامل شهر آب لا يبدو أنه سيشهد انقلاباً في حالة الطقس، بل سيبقى صيفياً حاراً.

نصائح للتعامل مع الطقس الحالي: تجنبوا الإجهاد قدر الإمكان

للتذكير فحسب: الحرارة في مراكش ستبلغ اليوم ٣٦ درجة وعلى جزيرة مايوركا ٣٥ درجة و ٣٢ في مالطا.

هانز-كرستيان غونغا، نائب مدير مؤسسة الفيزيولوجيا في مستشفى شاريتيه الشهير في برلين، يبين أن المرء لا يشعر بوطأة القيظ عندما يكون في إجازة بالمقارنة بالوضع عندما يكون في المنزل.

وينصح “غونغا” بتجنب النشاطات المجهدة قدر الإمكان، إذ لن يعاني المسنون والأطفال الصغار فحسب بسببها من مشاكل خطيرة على الحياة في الدورة الدموية، بل أيضاً من تتراوح أعمارهم بين ٢٠ و٣٠ عاماً، كالذين يعملون في الزراعة.

وينبغي على عمال البناء والبساتين والغابات على نحو خاص الاهتمام بأنفسهم هذا الأسبوع عندما يسود الحر الشديد.

إذ حذرت نقابة صناعية معنية بعمال البناء والفلاحة والبيئة أمس الاثنين من مخاطر شديدة قد تتسبب بها الشمس في ولايتي برلين وبراندنبورغ.

وأكد الأمين العام للنقابة هيفزي كالايجي أن العاملين تحت سماء مكشوفة عليهم حماية نفسهم على نحو خاص، مشيراً إلى أن كل حرق شمسي يرفع مخاطر الإصابة بسرطان الجلد غير الميلانيني لاحقاً.

وتنصح النقابة العمال بوضع كريم حماية عالية من أشعة الشمس. واعتبر كالايجي حليب واقي الشمس وعبوة الماء جزءاً من العمل شأنها شأن الملاط والمجرفة.

  • Quelle:
  • Noizz.de