لا بايرن، ليس الجميع يستطيع إيجاد نفسه من خلال رمز الصليب!

منذ ان تشكلت الحكومة الجديدة في ألمانيا والتصريحات الحادة والمثيرة للجدل تأتي من سياسيو بايرن ميونخ.

أولها تصريح وزير الداخلية هورست سيهوفر الذي قال في لقاء له مع جريدة بيلد Bild أن الإسلام لاينتمي ل ألمانيا واثار ضجة وجدل كبير. ثم بعد فترة يصرح رئيس وزراء بايرن ميونخ ماركوس سودر بأنه سوف يتم تعليق الصليب في كل دوائر الدولة في مقاطعة بايرن ميونخ. وبحسب تصريحه ان هذا يجب أن لا يمثل رمزا دينيا. ثم يشدد على ان مثل هذا الصليب هو مجرد دلالة للهوية والحضارة البافارية.

هل يعني هذا ان من يقيم في بايرن ميونخ هم فقط اولئك الناس الذين تحدد هويتهم من خلال الصليب؟ ولكن الحقيقة أنه في بايرن لايسكن فقط أناس تتحدد هويتهم من خلال الصليب.

أنا سوري ومسلم واذا قررت يوما ما ان اقيم في بايرن فمن الواضح ان هويتي لن تتحدد ب رمز الصليب!

لا احد يعرف مالذي تريد ان تصل له بايرن. ولكن في جميع الأحوال من الطبيعي ان يسبب هذا الموضوع قلقاً للجميع بالأخص عندما تعلق الرموز الدينية في المباني الحكومية التي تمثلنا جميعا والجميع يستطيع الدخول إليها. من الأفضل للحزب الاجتماعي المسيحي أن يركز اهتمامه على مواضيع أخرى مثل موضوع معاداة السامية والعنصرية المتنامية بشكل يومي. لأنه ليس بالأمر الجديد ان جدران المباني الحكومية في بايرن يغطيها رمز الصليب.

Quelle: Noizz.de