بالرغم من أن الضحية مرتدي القبعة ، صور كل شيء. إلا أن الحكم كان للبعض غير متوقع أبداً!

بعد شهرين من التوقيف والتحقيق أدين الشاب البالغ من العمر 19 عاماً بأنه قام بإهانة الضحية وقام بإصابته جسديا. وبناء على ذلك حكمت محكمة مقاطعة برلين في (Tiergarten) يوم الإثنين على الشاب السوري بحسب قضاء الأحداث بالسجن لمدة أربعة أسابيع. وسوف يبقى تحت الإشراف التربوي لمدة عام واحد. ثم يتم إطلاق سراح الرجل المدان.

ووفقاً للحكم ، فقد ضرب السوري الشاب الإسرائيلي بحزام عدة مرات وأهان صديقه. حيث كانا يمشيان في حي برينزلاور بيرغ في 17 أبريل وهم مرتدين القبعة التقليدية اليهودية.

كان الإسرائيلي قد صوّر الضربات ووضعها على شبكات التواصل الإجتماعي. حيث صور المشهد لحضات غضب وحقد والصراخ بكلمة "يهودي". وقد أثار هذا الهجوم في نفس الوقت موجة تضامن.

الشاب الإسرائيلي قال بدوره: أنه ليس يهوديًا ، لكنه نشأ بين اليهود! والشاب السوري اعترف بأنه قام بضربه بالحزام ، ولكنه ندم على هذا الفعل. وقد نفى أنه قام بضربه بدافع معاداته للسامية. وقال انه شعر أنه على حق لأنه تعرض للاهانة من قبل الشابين. وأنه كان قد تعاطى المخدرات قبل الحادثة.

أما الشاب الإسرائيلي ، من جهة أخرى ، فقال إنه لم يتبادل كلمة مع المهاجم. وقال الشاب البالغ من العمر 21 عاما كشاهد "لن ألبس القبعة التقليدية اليهودية عندما أكون بمفردي مرة ثانية." فلقد عانى الشاب الإسرائيلي آدم A. ألم في البطن والساقين و تمزق في الشفة.

وقال رفيقه أيضا الذي كان كشاهد أنه لم يكن يعتقد أنه من الخطورة ان يرتدي القبعة اليهوية ويسير في برلين لكن هذه التجربة جعلته يشعر بالخوف. وقال الرجل البالغ من العمر 24 عاما انه هو وزميله كانا يرتديان القبعة لانهما يريدان زيارة صديق له جذور يهودية. كما بدت بذلك الوقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل متأثرة بسبب هذه الحادثة.

Quelle: Noizz.de