رُشحت جمعية “موابيت هيلفت” البرلينية الشهيرة لمساعدة اللاجئين لجائزة “دويتشر ناخبارشافتبرايس”. إلا أن جمعية لا تريد أن تكون لها أية علاقة بهذه الجائزة، بالنظر إلى كون وزير الداخلية هورست زيهوفر (الحزب المسيحي الاجتماعي) راع لها.

وكتبت المنظمة على موقعها أنهم سعدوا للغاية بالترشيح، إلا أنهم لا يستطيعون الموافقة بين وجود زيهوفر كراع للجائزة وبين مقاصدهم.

وورد في البيان أن زيهوفر رجل يعجبه ”الهذر حول الثقافة الألمانية الرائدة”، وأنه “ يتسلى بالسخرية حول ترحيل ٦٩ أفغانياً في عيد ميلاده الـ ٦٩”.

وقالت ديانا هينغيز زيهوفر من مجلس رئاسة الجمعية إنهم لا يستطيعون تصور الوقوف على منصة واحدة مع زيهوفر.

وترغب إحدى المؤسسات في توزيع الجائزة مطلع شهر أيلول/سبتمبر المقبل.

وقال رئيس مجلس إدارتها ميشائيل فولمان إنهم يأسفون بالطبع لكنهم يتفهمون ذلك أيضاً، مشيراً إلى أنهم يعملون منذ العام ٢٠١٧ مع وزارة الداخلية في هذا الصدد، حيث يتولى الوزير رعاية الجائزة.

وبين أنهم ناقشوا في إطار ناقد تصريحات زيهوفر أيضاً.  وقال فولمان إنهم يجدون أيضاً أن التصريحات تقسم أكثر مما تجمع، وأن الجمع بين الناس هو في الواقع هدفهم.

وتخطط المؤسسة لطرح أسئلة نقدية حول تطوير المدينة وسياسة اللجوء على زيهوفر، خلال حفل توزيع الجائزة. وتقول إنها أرادت عبر جائزتها إظهار أي مقترحات حلول تتواجد في المجتمع، وبناء جسر مع السياسة.

ويتم دعم المؤسسة من قبل موقع “nebenan.de” ومن مؤسسات أخرى.

المصدر بي تست.

حقوق النشر والترجمة محفوظة لدار أكسل شبرينغا.

  • Quelle:
  • Noizz.de