بات لدى زبائن الحافلات المخصصة للرحلات الطويلة خيارات أكبر. حيث قالت متحدثة باسم “بلابلابوس” يوم الجمعة إن الشركة تريد تسيير رحلات إلى أول مدينة ألمانية في الربيع.

وكانت صحيفة “هاندلسبلات” قد نشرت عن الموضوع قبل ذلك. ويريد فرع شركة مشاركة السيارات “بلا بلا كار” منافسة شركة فليكسبوس المتسيدة للسوق الألمانية، التي تخدم حافلاتها الخضراء، ٩٥٪ من السوق، بعد عدة عمليات استحواذ لشركات منافسة.

وبحسب ما أعلنت المتحدثة باسم “بلا بلا كار”، ستتوجه حافلاتها بدءاً من الربع الثاني إلى ٦٠ مدينة في ألمانيا وهولندا وبلجيكا ولوكسمبورغ، غالبيتها في ألمانيا.

بلابلابوس ستعمل بمبدأ مماثل لـفليكسبوس

وكشأن فليكسبوس لن تدير بلابلابوس مركبات عائدة لها بل ستنظم وتعمل كوسيط في تسيير رحلات شركات حافلات متوسطة.

ولم ينمو سوق حافلات الرحلات الطويلة في ألمانيا إلا بشكل طفيف على الخطوط الداخلية مؤخراً. بل كانت الخطوط المتجاوزة للحدود واعدة أكثر. وقد تبدأ بلابلابوس من هناك أيضاً.

ومن المخطط أيضاً جذب الركاب عبر عروض “المشاركة في السفر بالسيارة” إلى الحافلات.

يشار إلى أن شركة “بلا بلا كار” الفرنسية لم تكن تحمل هذا الاسم الخاص، بل كان اسمها عندما بدأت العمل في العام ٢٠٠٦، “كوفوتوراج” بالفرنسية، أي المشاركة في السفر بالسيارة، قبل أن يتم تغيير الاسم بعد أعوام، ليدل على الدردشة بين السائق ومرافقه.

وتشرح الشركة سبب اختيارها “بلا بلا” في اسمها على موقعها الإلكتروني، بأنه يشير في الكثير من البلدان واللغات، إلى الأناس الميالين للدردشة، وبالتالي سيُفهم عالمياً.

(عن بي تزت ووكالة د ب أ وفرانس برس)

  • Quelle:
  • Noizz.de