كانت الأخبار الإيجابية حول H&M نادرة جدًا في الآونة الأخيرة. وخاصة بعد فضيحة الإعلان العنصري الذي أحدث ضجة كبيرة استمرت لمدة أسابيع.

وأثرت على نسبة مبيعات متجر الأزياء. مما دفع المتجر الى التفكير باتخاذ إجراءات للتغلب على هذه الأزمة. كما تعمل الشركة على تعزيز متجرها الالكتروني عبر الانترنت. لذا بدأت الشركة تجربة المرآة المتحدثة في فرعها الرئيسي في مدينة "نيويورك". وذلك لجعل تجربة التسوق أكثر متعة للعملاء بحسب ما قالته متحدثة باسم الشركة. فيما لم تعلق، عن إمكانية طرح هذه المرآة في أفرع الشركة ألمانيا.

.

وتعتبر هذه المرآة التي عملت كل من مايكروسوفت وأومبوري وفيروم على تطويره، الأول من نوعه في العالم. إذ يمكن لها التعرف على الوجه أو الصوت، ليست كغيرها من المرايا المماثلة التي تعمل بواسطة اللمس فقط.

هناك وظيفتين للمرآة، الأولى أن تقترح للعملاء ما يناسبهم من الأزياء. ثم تقوم تمكنهم من شراء هذه المقترحات عبر رمز الاستجابة السريعة من المتجر الالكتروني عن طريق الإنترنت. حيث سيتم تقديم خصم 10% لمستخدمي هذه الميزة الجديدة.

أما الوظيفة الثانية، فهي التقاط صور السيلفي لشخص واحد أو مجموعات. ثم وضع هذه الصورة كغلاف لمجلة العملاء مع إمكانية تحميل هذه الصورة عبر رمز الاستجابة السريعة أيضًا.

ووفقًا للإحصائيات الأولية، أن 86 % من العملاء الذين  التقطوا صورة سيلفي قاموا باستخدام رمز الاستجابة السريعة للحصول على صورهم. وقام واحد من كل عشرة منهم بالاشتراك في النشرة الإخبارية للمجلة.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de