كرر "مارك زوكربيرج" اهتمامه "بأن يساعد الناس للحصول على علاقات ذات معنى"!

مرة أخرى في مؤتمر "F8" للمطورين في كاليفورنيا. وما الذي يمكن أن يكون أكثر أهمية من العثور على شريك حياتك؟

وبحسب ما قاله، هناك 200 مليون شخص يحددون حالتهم الاجتماعية بـ "اعزب" على شبكة التواصل الاجتماعي. وهذا ما يريد تغييره، وما دفعه ايضًا للتفكير بميزة جديدة للمواعدة على الفيسبوك.

وأضاف "زوكربيرج" في المؤتمر: "ستكون هذه الميزة للعلاقات طويلة الأمد وليست فقط للتسلية". للإشارة بذلك على تطبيقات المواعدة الأخرى مثل "Tinder" و"Lovoo". ولكن الحالة السيئة التي يمر فيها "فيسبوك" بسبب فضيحة "حماية البيانات" الأخيرة. دفعت المطورين للتفكير أكثر بهذه الناحية أثناء العمل على هذه الميزة الجديدة.

يمكن لمستخدمي "فيسبوك" إنشاء ملف شخصي خاص بميزة "المواعدة" الجديدة. ولا يمكن ربط هذا الملف الجديد بالصفحة الشخصية الأساسية. كما لا يمكن للأصدقاء على الفيسبوك رؤية هذا الملف الخاص. وبما أنها تساعد على التعرف على أشخاص جدد، لا يمكن للمستخدمين العثور على أصدقاءهم في ميزة المواعدة الجديدة.

قد يكون ذلك جديد جدًا على "فيسبوك" فطالما عملت الشبكة العملاقة على دمج التطبيقات ببعضها للحصول على معلومات شخصية أكثر قدر المستطاع. فأغلبية مستخدمي "انستغرام" مثلًا، قاموا بالفعل بربط ملفهم الشخصي بصفحتهم الشخصية على الفيسبوك. وحتى "واتس اب" أيضًا، فقد أعلنت الشركة، انه لا بد من مشاركة المعلومات مع الشركة الأساسية. إلا أن المحكمة الإدارية العليا في ألمانيا، منعت "واتس اب" من مشاركة بيانات المستخدمين مع شركات أخرى.

إن وعد زوكربيرج بمزيد من الخصوصية له دلالة غير مدروسة ليس فقط بسبب قضية "كامبريدج-أناليتيكا"، فقبل بضعة أيام ، أعلن "جان كوم"، مؤسس "واتس اب" عن استقالته من الشركة. بسبب سياسة الخصوصية التي تتبعها "فيسبوك". التي تعمل على تقليص خصوصية "واتس أب" بشكل مستمر.

أما بالنسبة لتطبيقات المواعدة الأخرى، لم تكن هذه الأخبار سارة للغاية. فبعد الإعلان عن ميزة المواعدة الجديدة، انخفضت أسهم شركات عديدة مثل "Tinder" و"OkCupid" بنسبة 22 بالمئة.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de