ما الذي يشتريه الشباب العرب في متاجر الادوات الجنسية؟

من خلال خبرتي بالطبع العربي ان الرجال العرب يخجلون عندما يتعلق الموضوع بالجنس.

Das Verzögerungsspray, das häufig gebraucht wird. Foto: Mo Rabie / Noizz.de

منذ دخولي إلى المانيا وأنا أتسائل حول مالذي يشتريه الشباب العرب في متاجر الادوات الجنسية؟وهل يذهبون هناك على الإطلاق؟ ومن خلال البحث بهذا الموضوع وزيارتي لبعض المتاجر المتعلقة بالادوات الجنسية وصلت إلى التالي:

ماري بائعة في إحدى هذه المحلات في برلين فريدرششتراسي. فضلت أن لا تضهر اسمها الحقيقي. تقول ماري نعم هناك الكثير من الشباب العرب الذين يأتون إلى هنا ويأخذون مايحتاجون بدلا من شرائه من خلال الانترنت والسبب لذلك أنه سوف يضهر في كشف الحساب البنكي. كما انه أمر محرج لهم في حال اكتشفت الزوجة أو الصديقة ذلك من خلال الاطلاع على حساب زوجها البنكي. ثم تكمل ماري حديثها قائلة: الكثير يطلبون الفياغرا لكن نحن لانبيعها هنا.

الحديث بين البائعة والزبائن ليس بالامر المعتاد حيث ان الكثير من الزبائن يعرفون مايحتاجونه بالضبط. هم يسألون فقط عن أماكن تواجد مؤخرات القذف او اذا كان يوجد فياغرا ومن ثم يسرعون بالخروج كأنما قامو بسرقة شيء ما. ثم تكمل حديثها قائلة انه ليس بأمر مريح للشباب العرب وبالأخص عندما يتوجب عليهم الحديث إلى إمرأة وسؤالها عن الأدوات التي يحتاجونها.

في احدى المطاعم السورية في برلين تحدثت مع شاب سوري عن هذا الموضوع. كرم حسن شاب سوري أتى إلى المانيا في عام ٢٠١٥ يقول كرم نعم بالطبع دخلت الى احدى متاجر الأدوات الجنسية كان لدي موعد غرامي في ذلك الوقت حيث قمت بشراء بعض المستلزمات. وفي المرة الثانية دخلت احدى المتاجر الجنسية من أجل هدية لصديقة سحاقية حيث قمت بإهدائها في عيد ميلادها الخامس والعشرين قضيبا اصطناعياً. لم أتوقع من هذا الشاب هذه الإجابة المثيرة للضحك.

أكملت بحثي وتحدثت إلى انتيا بائعة في إحدى المتاجر الجنسية في برلين فدينغ. انتيا تقول: هنا يأتي الكثير من الرجال العرب والافارقة الذين يبحثون عن مواد لتأخير القذف أو التظخيم والصلابة. الكثير يعرفون مايحتاجون اسئلتهم غالبا تكون عن المنتجات الافضل جودة تقول انتيا.

الكثير منهم لااستطيع فهمهم ولكن من خلال لغة الجسد( تحريك الاقدام والايادي) نستطيع فهم بعضنا البعض.

في طوال هذه المدة التي سألت فيها نفسي كيفية وكمية انفتاح الرجال العرب على الادوات الجنسية واستخدامها، ادركت في النهاية أن الكثير من الرجال العرب لايخجلون في الاستمتاع بحقهم في تلبية احتياجتهم مثل بقية الرجال في شتى انحاء العالم.

Quelle: Noizz.de