تحت برج الإذاعة في برلين .. افتتحت نجم الأفلام الإباحية الأمريكية ذائعة الصيت ستورمي دانيالز النسخة ٢٢ من معرض “فينوس” ثم اختفت دون أن تدلي بأية تصريحات.

وكان حتى قبل إفتتاح معرض الإثارة “فينوس” بقرابة ساعة أكثر من ١٠٠ معجب بانتظار مخرجة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز (٣٩ عاماً)، التي اشتهرت على نطاق العالم عبر علاقتها الحميمية المزعومة التي دامت ٩ ثوان مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

إلا أن ظهورها في برلين دام فترة أطول قليلاً. جاءت وقصت الشريط الأحمر ثم اختفت مع حراسها الشخصيين دون أن تتحدث بأية كلمة.

وستصول وستجول نجمات الإغراء وممثلات الأفلام الإباحية ومسترقي النظر وكل الباحثين عن الإثارة في أكبر سوبرماركت للمتعة في معرض “فينوس” الثاني والعشرين في صالات المعرض الواقع تحت برج الإذاعة حتى يوم الأحد.

وجاءت مجلدة الكتب مايكه ف. (٣٧ عاماً) وقد تزينت بأحجار ماسية على صدرها ممسكة يد صديقها سفين ك. ( ٤٤ عاماً) بتنورة مصنوعة من جلد صناعي.

تقول إنهما جاءا باحثين عن ملابس مثيرة وأكسسوارات، فيما أوضح صديقها أنهما يرغبان بالأشياء غير الاعتيادية، لكنهما جاهزان للمداعبات الجنسية في الظلام أيضاً.

ويبدو أن ميس تورنادو (٦٤ عاماً) و التابع لها البالغ من العمر (٦٩ عاماً) من أمستردام راغبان بالأمور المثيرة جنسياً أيضاً منذ ٣٠ عاماً. ويصنع الأثنان في بلادهما الأكسسورات الجنسية العالية الجودة كسياط مصنوعة من الجلد وتلك التي تشبه ذيل الحصان، تبلغ قيمتها ما يقارب الـ ٢٠٠ يورو.

تقول إن فيلم “٥٠ شيد أوف غري” أغدق عليهم بالزبائن. ولأجل هؤلاء تُعرض عصا تنظيف السجاد على شكل حقيبة ملفات بسعر ١٠ يورو. وتشير إلى أن السادية المازوخية ليست مرتبطة بالجنس بل بالإخضاع.

وحضرت الطالبة تيريزا (١٨ عاماً) وهي من مدينة لايبتزغ للمرة الأولى إلى “فينوس”و جلبت معها أيضاً والدتها بياترك (٤١ عاماً، موظفة حكومية) وصديقها أوليفر (٣٨ عاماً، مهندس إلكترونيات).

قالت إنها ترغب بشراء ملابس داخلية نسائية جميلة والتقاط صورة سيلفي مع ميشائيلا شيفر، قبل أن تختفي مع والدتها بإتجاه عرض تعري رجالي.

Quelle: Noizz.de