بعد وفاة آخر ذكر وحيد القرن من نوع Breitmaul الشمالية لايزال هناك أمل في بنك الحيوانات المنوية .

لقد كان آخر ذكر من هذا النوع وبسبب وجود التهاب في الساق الخلفية للحيوان والذي لم يتمكن الأطباء من إيجاد علاج له وبالتالي أدى الى موت وحيد القرن في كينيا .

الأمل الأخير الان معلق في احد المختبرات في العاصمة الألمانية برلين حيث تم تجميد حيوانات منوية  لوحيد القرن في درجة مئوية ١٦٠ ناقص وذلك في مكانين فقط في العالم ،

بنك معهد Leibniz المختص بالحياة البرية والحيوانات هو أحدهم حيث لا يزال السائل المنوي لوحيد القرن مجمد ، العلماء كانوا قد طوروا على مر السنين تقنية جديدة حيث يتم استخراج بويضات وحيد القرن من أبقار وحيد القرن

الألمان وحدهم هم المفتاح لبقاء هذا النوع على قيد الحياة

حيث يوجد الآن فقط اثنين من الإناث لوحيد القرن ابنته في السودان ٢٩ وحفيدته في كينيا ١٨

وبمجرد السماح للأطباء بالسفر الى كينيا من قبل السلطات المختصة لأخذ البيض من الحيوانات وفِي غضون ٢٤ ساعه عليهم السفر الى إيطاليا لوضع البيض في حاضنة خاصة حيث يتم تخصيب البيض مع السائل المنوي الموجود في برلين الان ليتم بعدها عملية التجميد للجنين الذي سينقل الى حديقة حيوان أوروبية ليستخدم مع بقرة وحيد القرن الجنوبي

هذه المهمة في حال نجاحها يمكن لوحيد القرن الشمالي ان يولد من جديد بعد ١٨ شهرا حسب قول Steven Seet من معهد

Quelle: Noizz.de