هاجم زعيم الخضر السابق "كيم أودزيمير" حزب الـ AFD في خطاب عاطفي في البرلمان الألماني "البوندستاغ". واتهم الحزب بالعنصرية والاساءة للنظام الديمقراطي في ألمانيا.

وقال اوزدمير ان الحزب "جاء من ذات غصن الخشب الفاسد" الذي جاء منه الرئيس التركي "رجب طيب اردوغان" الذي يقوم باعتقال الصحفيين. كان السبب وراء هذا الهجوم هو طلب قدمه الحزب لمناقشة نصوص قديمة مثيرة للجدل تعود للصحفي "دينيز يوسيل" الذي أُطلق سراحه مؤخراً من السجون التركية.

منا وصف "أوزدمير" الـ AFD بالنازيين بشكل غير مباشر. "في بلادنا، في جمهورية ألمانيا الاتحادية، ليس هناك توحيد للأحزاب على رأيكم أو رأي غيركم، كما في البلد الذي تحلمون به ليلاً. هنا في ألمانيا هناك حرية للصحافة".

وتساءل "اوزدمير" قائلا: "كيف يمكن لمن يقوم يحتقر بلدنا المشترك، أن يحدد من هو الألماني ومن هو غير ألماني".

ويشير "أوزدمير" أيضا إلى الخطاب الذي تم تداوله لأحد أعضاء حزب الـ AFD، الذي طالب بترحيله. فرد "أوزدمير" الذي ولد في قرية "باد وراخ" بالقرب من شتوتغارت: "ان الأمر أسهل بكثير مما تتوقعون، سوف أسافر السبت الى شتوتغارت وبعدها سأركب القطار لأذهب الى موطني حيث ولدت. ولن أسمح لكم أن تخربوا هذا البلد".

Quelle: Noizz.de