الفيديو الاعلاني الجديد لمتجر ساترون "Satrun" للالكترونيات عاطفي جداً نال أكثر من مليون مشاهدة منذ صدوره يوم الاربعاء.

تدور القصة في الإعلان التجاري الجديد حول سيدة تزور والدها في مأوى العجزة , لكنه لا يتذكرها بسبب سنه المتقدم. وفي وقت ما تنفجر السيدة التي تدعى " آنا " بكاءا وحزنا على والدها الذي لم يعد باستطاعته تذكر أي شيء.

الإعلان الجيد يمكنه أن يغير الناس وأن يروج لمنتجاتك بشكل ممتاز.

لقد اعتاد الناس هنا في ألمانيا على اعلانات متجر اديكا " Edeka " المملة واعلان ليدل " Lidl " التي كانت دائما ما تسخر من اعلانات اديكا ماهو جديد فعلا وغير عادي هي اعلانات متاجر الالكترونية مثل ساترون.

حيث خطر على بال آنا الحزينة لوضع والدها فكرة وهي ان تذهب لمحلات ساترون للمنتجات الإلكترونية طبعاً وتشتري له نظارة محاكاة الواقع الجديدة وتشغله له من خلال هذه النظارة فيديوهات قديمة كان قد نسيها لتساعده على تذكرها!

وعندما يقوم والد "آنا" بنزع النظارة يتذكر ابنته مباشرة. لنفهم ان "ساترون" قد جعل حياتنا اكثر دفئاً وجمالاً , ربما كنا كلنا نشبه "آنا" قليلاً

وهنا تماماً تكمن أهمية هذا الإعلان. انه يحرك مشاعرنا ومخاوفنا من فقدان اشخاص قريبين منا جداً , هل يحق لهم أن يتلاعبو بمشاعرنا هكذا ؟ نعم , ولكن لا يجب علينا أن نتأثر كلياً..

وبالمناسبة لم يكن فيديو "آنا" هو الإعلان التجاري الوحيد الذي اصدره متجر ساترون , بل كان هناك فيديوهات اخرى الا انها لم تنال بضع آلاف من المشاهدات...

حقوق النشر والترجمة محفوظة لدار Axel springer

Quelle: Noizz.de