قتل ابنته الصغيرة ذبحا بالسكين!!!

قاتل الطفلة سهيل.أ. (33 عاما) هرب من مدينة هامبورغ الى اسبانيا بعد ان قتل ابنته الصغيرة آيشا (عامين ) ذبحاً بالسكين

لقد استغرقت عملية القبض على سهيل.أ. ستة أيام والذي هرب بعد قتل ابنته الصغيرة ذبحاً بالسكين , لقد باشرت الشرطة مباشرة بالبحث بالقرب من مسرح الجريمة, ثم عن طريق الكلاب البوليسية في المحطة الرئيسية لمدينة هامبورغ. لكن لم تتمكن الشرطة من إيجاده ذلك لأنه سافر وبطريقة عادية جداً إلى خارج ألمانيا لقد قطع كل من ألمانيا وفرنسا في طريقه إلى إسبانيا ولم يتم الكشف بعد أن كان له وجهة أخرى بعد اسبانيا

الصور الأولى. سهيل 33 عاماً هرب من  هامبورغ الى اسبانيا بعد ان قتل ابنته آيسه (عامين) ذبحاً

لقد بحث القاتل عن مساعدة من أحد معارفه بإسبانيا فيما أكدت الشرطة الاسبانية إلقاء القبض عليهما معا. تمكن أحد رجال الشرطة من القبض على سهيل 33 عاما في أحد شوارع العاصمة الاسبانية مدريد.

الصورة الثانية : عبارة عن خريطة لطريق هرب القاتل

لم تقتصر مساعدة الشخص الآخر على ايجاد مكان للإقامة بل كان يحاول ايجاد جواز سفر له ليتمكن من السفر إلى باكستان

لقد شعرت عائلته بالارتياح بعد القبض عليه. وتخضع والدة الطفلة القتيلة لبنى.س للمعالجة النفسية, وقد قال اخوها اي خال الطفلة لصحيفة البيلد : " لقد خاف اولادنا من الذهاب الى المدرسة كنا نعتقد انه مازال هنا , وخصوصا زوجته أي والدة الطفلة كانت تشعر بقلق شديد ألا يتم القبض عليه وتمت محاكمته على جريمته الشنيعة

هكذا تمت ملاحقة قاتل الطفلة هديل.أ. ..

قامت شرطة مدينة هامبورغ بتعميم اسم سهيل. وبمساعدة صحيفة البيلد قامت الشرطة بملاحقته إلكترونيا. ولقد كان واضحا انه يرغب بمغادرة ألمانيا بعد ان سافر إلى مدينة بطرسبورغ ما دفع الشرطة في ألمانيا للتعاون مع الشرطة الفرنسية وقد تم فعلاً العثور على اسمه هناك.

وقد صرح المحامي العام جيرالد جونسون لصحيفة البيلد " صدر أمر الاعتقال بحق سهيل لارتكابه جريمة القتل وكان قد صدر أمر بترحيل سهيل!".

كما يجب على السلطات ايضاح سبب عدم ترحيله منذ سنوات على الرغم من صدور رفض اللجوء بحقه ولماذا لم تقم هيئة حماية الأطفال بتوفير الحماية للطفلة آية على الرغم من تعرضها للعنف من قبل والدها هذه كلها أسئلة تنتظر الإجابة من السلطات المعنية!

  • Quelle:
  • Noizz.de