وأخيراً بدأ العرض ! بعد عام كامل من انتظار مشاهدي القنوات المجانية في ألمانيا المسلسل الذي حقق نجاحاً في مختلف دول العالم منذ عرضه الأولى في خريف ٢٠١٧.

إذ بدأت شبكة “ARD” العامة عرض مسلسل الجرائم “بابيلون برلين”، الذي تجري أحداثه في العام ١٩٢٩، منذ يوم الأحد. صحيفة “بي تزت” تحدثت مع مخرجي وكتاب المسلسل الضخم توم تيكور (٥٣ عاماً) وأكيم فون بوريس (٤٩ عاماً) وهينك هاندلويغتن (٥٠ عاماً).

وفيما إذا كان سيبدأ كل شيء من البداية بالنسبة لهم الآن مع عرضه مجاناً، وفيما إذا كان سيتم تشغيل آلة العلاقات العامة الخاصة بالمسلسل، نفى أكيم فون بوريس في المقابلة قائلاً إنه بالنسبة لهم يعد هذا العرض الافتتاحي الفعلي. وهز تيكور رأسه موافقاً، مؤكداً لصحيفة “بي تزت” أن جميع من يلتقيهم يسألونه إن كان سيعرض المسلسل الآن، وأنه لم يلتق البتة أناساً سبق لهم وأن شاهدوا المسلسل.

نجاح كبير في خارج ألمانيا أيضاً

أعطى عرض المسلسل على شبكة سكاي، المدفوعة، دفعة للمسلسل في كل أنحاء العالم، فتم بيع المسلسل المستند على أول رواية لفولكر كوتشر إلى أكثر من ١٠٠ بلد. ويرجع صناع المسلسل النجاح إلى أسطورية برلين.

يقول هاندلويغتن إن “برلين هي المدينة التي يرغب الجميع الذهاب إليها، وهي المدينة التي شهدت أسوأ التحولات في القرن العشرين، لذلك يأتي الناس إلى هنا. عندما كان يتم سؤالي وأنا شاب في الخارج كنت أتمتم بالقول أنا من ألمانيا. فكان يقال غالباً (إذن هل ما زال لديكم أدولف هتلر؟). اليوم أقول أنا من برلين. فيقول الناس. ياه هذا عظيم !”.

وسيشعر من يعرف رواية لفولكر كوتشر مسبقاً بالحيرة في البداية وهو يشاهد المسلسل لأن صناعه الثلاثة أعادوا كتابتها وغيروا الشخصيات. البطل مصاب بصدمة حرب، والبطلة في المسلسل هي فتاة فناء خلفي، تجني كعاهرة بعض المال.

يقول تيكور إن “الحرب العالمية الأولى تركت أجيال بأكملها مصابة بصدمة، لماذا ينبغي أن يصان أبطالنا من ذلك؟ ثم أن برلين كانت حينذاك حقاً مدينة بروليتارية يتواجد فيها الفقر المدقع بكثرة”.

يروي صناع المسلسل ذلك بمساعدة شخصية “شارولته”، التي تريد حتماً أن تصبح محققة جنائية.

ويبدو أن القائمين على المسلسل في أهبة الاستعداد لمتابعة العمل. إذ من المنتظر أن يبدأ التصوير في شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

هذا ما تريد معرفته قبل مشاهدة مسلسل “بابيلون برلين”

الأحداث تدور في برلين في العام ١٩٢٩. يتوجب على المحقق الجنائي غيرون رات (يلعب دوره فولكر بروخ) المصاب بصدمة خلال الحرب العالمية الأولى، أن يكشف عن هوية مبتز في العاصمة الألمانية التي هزتها الأزمات.

منجرفاً مع جلبة العصر الذهبي في العشرينيات، يجد المحقق نفسه في شبكة معقدة من الدسائس السياسية والثوريين والجريمة المنظمة والفساد. ويبدو أن الأمر برمته يدور حول قطار غامض من روسيا.

وإلى جانب رات، هناك شخصية كاتبة الاختزال شارلوته ريتر (تلعب دورها ليف ليسا فريس)، التي تشق طريقها عبر العمل في الدعارة، إلى جانب المحقق الخشن الطباع برونو فولتر (يلعب دوره بيتر كورت).

Quelle: Noizz.de