عُثر على رسالة في قنينة تعود لطفل برليني في الخامسة من العمر بعد ٤ أشهر من تواجدها في البحر على الشواطئ الإسرائيلية.

وروت الفتاة الإسرائيلية روني آهارون في قناة “أروز ١٢” التلفزيونية، إن والديها اكتشفا أمر القنينة مع الرسالة قرب عكا، كما أكدت متحدثة يوم الأحد. وتقع المدينة الساحلية قرب الحدود الإسرائيلية الشمالية.

وكان الطفل الألماني قد رمى رفقة والديه، الذين يعملان كطبيبين في برلين، القنينة خلال قضاء الإجازة. وقالت الفتاة الإسرائيلية إن الرسالة كانت باللغتين الانكليزية والألمانية، وورد فيها إن الطفل ذو الخمس أعوام نواه متواجد مع والديه في عطلة في اليونان، مضيفة أنه حاول ليرى إن كانت القارورة ستصل لمكان ما.

وكتبت العائلة الإسرائيلية للبريد الإلكتروني الذي كان وارداً في الرسالة. وقالت الفتاة الإسرائيلية إنهم كتبوا رداً عاطفياً جداً، ورد فيه أن الصغير نواه كان متحمساً جداً لوصول الرسالة الموجودة في القارورة. ولفتت إلى أن أبويه أرسلوا صوراً لهم، ودعوا الإسرائيليين للقدوم لألمانيا.

وقالت صاحبة الـ ١٤ عاماً وهي تبتسم إن الذهاب جواً نحو برلين لفكرة جميلة، وأضافت مازحة في نهاية اللقاء إنه على الرغم من ذلك، من المهم ألا يتم رمي القوارير في البحر ببساطة.

( بي تزت مع وكالة الأنباء الألمانية)

  • Quelle:
  • Noizz.de