أظهر مقطع فيديو انتشر على الشبكة الصينية "ويبو"، كيف يقوم موظفو الأمن في أحد متاجر دار الأزياء بإخراج شاب صيني عنوة من المتجر.

حدث ذلك بعد ان حاول شبان فرنسيون الدخول أمام الشاب الصيني في طابور انتظار الحذاء الجديد. فقام الشاب الصيني باعتراضهم وطلب منهم الرجوع إلى الخلف. ولكن موظفو الأمن قاموا بتمييز الشاب الصيني وطلبوا منهم مغادرة المتجر وعدم العودة اليه مجددًا. الأمر الذي سبب غصبًا وسط مستخدمي الشبكة الصينية، الذين طالبوا بمقاطعة "بالنسياجا" نظرًا لسلوك موظفيها العنصري.

اضطرت شركة الأزياء للرد بسرعة وأعلنت عن البيان التالي يوم الجمعة: "نحن نعتذر بصدق من العملاء الذين كانوا حاضرين أثناء الحادث وندعوا مجددًا الى معاملة جميع العملاء على قدم المساواة".

ومع ذلك، فإن 23 مليون مستخدم في "ويبو" قاموا بمشاركة هاشتاج #BoycottBalenciagaDiscriminatesChinese.

ما دفع الشركة إلى إصدار بيان ثانٍ. لم تعلن فيه عن وقوفها بوجه العنصرية فقط، بل وعدت بتحسن مستقبلي في هذا المجال. كما أعلنت انها أوقفت الموظفين الذين كانوا اثناء وقوع الحادث واخضعتهم للتحقيق الداخلي بحسب ما جاء في البيان. كما أعلنت الشركة عن خطط لمراجعة عملية اطلاق منتجاتها الجديدة في المستقبل لتجنب فترات الانتظار الطويلة.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de