بعد اتفاق بين برلين وروما على المزيد من العمل فيما يتعلق بقوارب اللاجئين، وافقت ألمانيا يوم الأحد على استقبال 50 مهاجرًا.

بعد النزاع الطويل حول مصير 450 لاجئًا تم انقاذهم مؤخرًا من الغرق في البحر الأبيض المتوسط، أعلنت متحدثة باسم الحكومة الألمانية في برلين، أن جمهورية ألمانيا الاتحادية ستقبل 50 مهاجرًا منهم على ضوء المحادثات الجارية بشأن تعاون ثنائي أكثر جدية حول ملف المهاجرين.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي "جيوسيبي كونتي" قد دعا دول الاتحاد الأوروبي الى تقاسم الأعباء المترتبة على السفن التي يتم انقاذها بشكل مستمر من عرض البحر. وذلك من خلال استقبال قسم من هؤلاء المهاجرين.

وتتمثل الأزمة الحالية بحوالي 450 مهاجرًا كانوا على وشك الغرق على متن قارب خشبي قبالة "صقلية" قبل أن تقوم سفينتين تابعتين لخفر السواحل الأوروبية بانقاذهم والمجيء بهم الى السواحل الإيطالية. الا ان الحكومة هناك رفضت استقبالهم حتى يتم توزيعهم على دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر: بي تست

Quelle: Noizz.de