شكر رئيس وزراء ولاية ساكسونيا الألمانية الفرق الموسيقية كـ”توتن هوسن” و”كرافتكلوب”.

وقف ٦٥ ألف شخص على الأقل في حفل بمدينة كيمنتز ضد العنصرية ومعاداة الأجانب والعنف.

وعزفت وغنت فرق”توتن هوسن” و”كرافتكلوب” و” ماتيريا” و”فاينه ساهنه فيسفيليت” تحت شعار “ #wirsindmehr- نحن أكثر عدداً “، مجاناً في المدينة.

وجاءت هذه الفعالية رداً على جريمة القتل العنيفة للألماني دانييل ه. قبل قرابة أسبوع إلى جانب استيلاء اليمين المتطرف على قضية الجريمة الدامية بعد ذلك.

ولم يتخلل الحفل أي ازعاجات بحسب الشرطة، ومضت بسلام. وأراد الموسيقيون المشاركون أن يبعثوا بإشارة صاخبة ضد العنصرية ومعاداة الأجانب عبر الحفل.

“إنه من المهم الإظهار بأن المرء ليس وحده”

وقال فيليكس برومر مغني فرقة “كرافتكلوب”، الذي يتحدر من مدينة كيمنتز نفسها: “لسنا ساذجين. لم نتوهم بأن المرء سينظم حفلاً ومن ثم يكون قد تم إنقاذ العالم”، مضيفاً :” لكن أحياناً يكون من المهم إظهار أن المرء ليس وحده”.

وشكر رئيس وزراء الولاية ميشائيل كريتشمر (من الحزب المسيحي الديمقراطي) كل الفرق على إسهامها، رغم أنه كان يصف حتى قبل أشهر فرقة “كرافتكلوب” بأنها “فرقة يسارية لا يمكن تحملها”.

ومنعت سلطات مدينة كيمنتز خروج تجمعين ضد الحفل.

إذ كانت حركة “ثوغيدا” المعادية للإسلام والأجانب تريد أن تتظاهر على مقربة من الموقع الذي جرى عليه الحفل تحت شعار “ضد التحريض التجاري المعادي للألمان”. وتم منع تجمع آخر لمجموعة “برو كيمنتز” قرب نصب كارل ماركس التذكاري. يذكر أن هناك ٥١ تحقيقاً حتى الآن متعلق بالاحتجاجات الأخيرة.

Quelle: Noizz.de