هل تذكرون الشاب الذي أحرج المستشارة "ميركل" في مقابلة تليفزيونية أثناء الحملة الانتخابية...

عندما تحدث عن النقص الكبير في اليد العاملة في مجال "التمريض والرعاية الصحية"؟ لم تنتهي الضجة حتى الآن، بل دفعت الحكومة الألمانية للتفكير بتحسين رواتب الممرضين والعاملين في هذا المجال. لتشجيع الشبان على دخول هذا المجال كما ازدادت الفرص للحصول على مقعد للتدريب.

كما تحث وكالة العمل "اللاجئين" لدخول هذه المجالات. من خلال تزويد الشبان بالمعلومات اللازمة والخطوات التي يجب اتباعها وكذلك التسهيلات التي من شأنها التسريع في عملية الاندماج. ومن ناحية أخرى، يتم تقديم امتيازات خاصة للشركات التي تمنح اللاجئين مقعدًا للتدريب المهني.

في هذا المقال سنقوم بشرح أهم التفاصيل حول "التمريض Krankenpfleger" و"رعاية المسنين". حيث ترتفع فرص القبول في هذين المجال بشكل خاص. لذا اليكم بعض التفاصيل حولهما:

غالبًا ما تكون الشهادة الإعدادية كافية لدخول هذين المجالين. بالإضافة الى مستوى B1 أو B2 في اللغة الألمانية، بحسب صاحب العمل. يتقاضى المتدربون في هذا المجال حوالي 1050 يورو في العام الأول، وحوالي 1100 يورو في العام الثاني ويصل الراتب الى حوالي 1200 يورو في العام الثالث والأخير بالإضافة الى تكاليف تذكرة المواصلات اللازمة خلال فترة التدريب. بالإضافة الى 30 يوم إجازة في كل سنة من السنوات الثلاثة. وبهذا يكون راتبًا عاليًا بالمقارنة مع المجالات الأخرى. وكذلك بعد الانتهاء من التدريب المهني، اذ يصل الى حوالي 2400 إجمالي في السنوات الأولى. ليرتفع بشكل تدريجي حتى يصل الى حوالي 3200 يورو بعد مرور 15 عامًا على العمل. بالإضافة الى أجور الساعات الإضافية والدوام أثناء عطلة نهاية الأسبوع والعطل الرسمية. كما يمكنك تحسين مرتبك من خلال التخصص في مجال معين. تختلف الرواتب من مقاطعة الى أخرى ومن شركة الى أخرى.

كما يوجد فترة تسمى بـ "فترة التأهيل" وتكون عادة ستة أشهر، تستطيع فيها زيادة خبرتك حتى تصبح مؤهلًا للبدء في المجال الذي تحب. أما الخيار الآخر قد يكون "التدريب لفترة قصيرة" أو "براكتيكوم" وتتراوح مدته بين أسبوعين وستة أشهر. تتطلع من خلاله على الوظائف والمهام التي ستقوم بممارستها خلال التدريب المهني أو العمل لاحقًا. كل ما عليك فعله هو التحدث مع الموظف المسؤول عنك في مركز العمل "الجوب سنتر" والتحدث معه في هذا الموضوع أو الذهاب مباشرة الى اقرب مستشفى أو مركز رعاية المسنين.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de