لقد مضت عدة أشهر منذ قدمت ديزني أول عرض تشويقي لفيلمها الحي “علاء الدين”. عندما علمت حينها، ولو في وقت متأخر قليلاً بأنه تم اختيار ويل سميث لدور الجني الظريف، عرفت فوراً أن الأمر سيمضي على نحو خاطىء. ويُفترض أن تنبئي كان في محله.

وتم عرض فيديو ترويجي قصير آخر للفيلم، خلال حفل توزيع جوائز غرامي قبل أيام قليلة، ضم أولى المشاهد التي تقدم ويل سميث في دور الجني. بدا سخيفاً في الدور.

وذكرنا النجم الهوليودي بقليل أو كثير من التمثيل الحقيقي للدور، بشخص راغب بأنه يكون لاعب كمال أجسام على المنشطات، لكن بإضافة اللون الأزرق وبقصة شعر سيئة.

ويبدو نجم فيلم “مين إن بلاك” حتى بدون اللون الأزرق، على غلاف مجلة “إنترتاينمنت ويكلي” غريباً. يبدو وكأنه سيسحب بضفيرته شاحنة في وقت فراغه. ويلاحظ المرء ببساطة بأن ليس مناسباً للدور.

لذلك لا عجب أن يسخر المستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي من العرض الترويجي الجديد بالكثير من “الميمز”.

وأعني، ربما أنها ليست بالفكرة الجيدة بشكل عام تصوير جني بشكل حقيقي. ألم يكن بالإمكان عمل الدور على نحو فيلم الكرتون في النسخة الكلاسيكية العائدة للعام ١٩٩٢؟

البعض اقترح أن يلعب لاعب كرة السلة السابق شاكيل أونيل الدور عوضاً عن سميث.

Quelle: Noizz.de