حتى الآن كان مسموحًا للأطباء بتقديم المشورة الطبية للمرضى عبر الهاتف أو الانترنت اذا كانوا يعرفون هؤلاء المرضى معرفة شخصية مسبقة فقط.

إلا أن هذا قد تغير الآن، إذ يمكن للأطباء تحت ظروف معينة أن يعالجوا المرضى عن طريق الهاتف أو الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني، دون تعارف شخصي مسبق في العيادة حتى. وذلك بعد أن وافقت الجمعية الطبية الألمانية على هذا التغيير يوم الخميس الماضي.

يسمح هذا التغيير الطبي للأطباء بتقديم المشورة او العلاج عن طريق التواصل الرقمي في "حالات فردية" فقط اذا كان ذلك مبررًا طبيًا. وبالطبع يمكن ضمان الرعاية الطبية اللازمة في حالات التشخيص والتشاور والعلاج والتوثيق. قد يكون ذلك عملي جدًا للمرضى، وخاصة المتعبون جدًا منهم، فلن يضطروا الى المجيء الى العيادة. ولكن يجب ان يبقى الاتصال الشخصي مع المرضى أولوية بالنسبة للأطباء في كل حالات العلاج.

  • Quelle:
  • Noizz.de