كان للعمل الفني شهرة على مستوى العالم!

حكم قاضٍ في نيويورك بمبلغ 6.7 مليون دولار لصالح فنانين "الجرافيتي أو الكتابة على الجدران". وذلك بعد أن قام الفنانون برفع دعوة قضائية على صاحب المبنى الذي قام بتدمير عملهم الفني الشهير على المبنى. الذي أصبح مع مرور الوقت كمكة المكرمة لمحبي هذا النوع من الفن، كما جذب آلاف السكان يومياً. يقع المبنى في حي "Queens" في مدينة نيويورك.

وكان المالك "جيري ولكوف" قد سمح للفنانين باستخدام المبنى كقطعة فنية لسنوات. في عام 2014، قرر إنشاء مساحة للشقق الفاخرة. ثم قام بطلاء اللوحات الفنية باللون الأبيض. ثم هُدم المبنى بشكل كامل بعد عام.

ونتيجة لذلك، رفع 21 فنانا دعوى ضد قضائية ضد المالك، مستندين بذلك على قانون "الحقوق الفنية المرئية" العائد لعام 1990، الذي يحمي حقوق الفنانين، حتى لو كان صاحب المساحة المادية للقطعة الفنية. وقال "ولكوف" أن الفنانون كانوا يعرفون تماماً انه سيتم هدم المبنى يوماً ما عندما سمح لهم باستخدام  كقماش لرسوماتهم.

قرر القاضي "فريدريك بلوك" أن 45 من الأعمال الـ 49 المدمرة كان لها مكانة فنية معترف بها. وتم تدميرها "بشكل متعمد وغير قانوني" من قبل مالك المبنى الذي لا يرحم. وجاء الحكم بعد ثلاثة اسابيع من المحاكمة في شهر نوفمبر.

وقال القاضي "بلوك" ان المبنى كان واحدا من "أكبر مجموعة فنية عالية الجودة في الهواء الطلق على مستوى العالم". ولم يكن قد طلب الكثير من التعويض إذا كان المالك قد قام بتبليغ الفنانين عن عملية الهدم. ربما تمكنوا من انقاذ بعض أعمالهم بشكل أو بآخر.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de