لدى "نويز" 5 حقائق حول القضية الجنائية المدهشة!

يبدو الأمر وكأنه حلقة جديدة بعنوان "قضية باردة"! وذلك بعد أن تمكنت شرطة كاليفورنيا من حل واحدة من أكبر سلسلة الجرائم الأمريكية الغامضة على الإطلاق بعد 40 عامًا. فقد تم القبض على "قاتل الولاية الذهبي" المغتصب والقاتل، الذي أرعب "كاليفورنيا" كلها لمدة عشرة سنوات. يتهم الرجل البالغ من العمر 72 عامًا الآن، 12 جريمة قتل وأكثر من 45 عملية اغتصاب في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

قمنا بجمع أهم خمسة حقائق حول هذه القضية الجنائية المدهشة.

1. ما نوع الجرائم التي ارتكبتها "قاتل الولاية الذهبية"؟

بدأت سلسلة الجرائم التي استمرت لعشر سنوات في عام 1976 بالاغتصاب في مقاطعة ساكرامنتو بشمال كاليفورنيا. وغالباً ما يختار الجاني، النساء اللواتي كن في المنزل بمفردهن. ولم تقتصر الجرائم على الاغتصاب فقط، بل قام بارتكاب جرائم قتل وحشية. كان الجاني المقنع مشهورًا بخطّته السادية، فقد ايقظ ضحاياه بمصباح يدوي ليلاً، وكان يأتي ومعه السكاكين والمسدسات والحبال. وغالبًا ما قام بربط الأزواج، واغتصب النساء أمامهم ثم قتلهما. وغالبًا ما بقي لفترة طويلة في مسرح الجريمة وتناول الأطعمة والمشروبات بعد ارتكابه للجرائم، بحسب ما جاء في أحد تقارير الشرطة.

2. من هو الرجل الذي أرعب ولاية كاليفورنيا لسنوات طويلة؟

يدعى "جوزيف جيمس دي أنجيلو"، يبلغ من العمر 72 عامًا ويعيش مع ابنته وحفيدته في أحد الضواحي الهادئة. قبل أن يتم اعتقاله يوم الثلاثاء. كان عملية الاعتقال مفاجئة جدًا بالنسبة له، وكذلك بالنسبة لجيرانه. فقد كانوا يعتقدون انه جارًا طيبًا، يحب ركوب الدراجة الهوائية بحسب أحد جيرانه. فيما رأى شهود آخرون، انه كان سريع الغضب وغريب الأطوار.

3. كيف تمكن من الهرب كل هذه الفترة الطويلة؟

على الرغم من البحث عن القاتل في كل أنحاء البلاد، تمكن الرجل من الفرار مرارًا وتكرارًا. اشتبه المحققون أنه كان على علم بتحقيقات الشرطة. وهذا ما تبين لاحقًا، أنه كان يعمل مع الشرطة في سبعينيات القرن الماضي. وتم فصله من الخدمة عام 1979 بسبب قيامه بسرقة أحد المتاجر.

4. لماذا تم القبض عليه الآن؟

استطاعت الشرطة التعرف عليه من خلال عينة من الحمض النووي. قام المحققون بإجرائها في الأيام الأخيرة، لتفي بالغرض. ولم تكشف الشرطة عن الكثير من التفاصيل حول عملية إلقاء القبض عليه. إلا أن المدعية العامة "آن ماري شوبرت" وصفت ذلك بقولها: "وجدنا الدبوس في كومة القش".

5. من كان ضحاياه؟

آخر ضحاياه كانت فتاة (18 عامًا) عُثر عليها مقتولة بعد تعرضها للاغتصاب في "إيرفين" كاليفورنيا. أما "دين كارسون ساندلر"، فقد كانت واحدة من الضحايا اللواتي تعرضن للاغتصاب عام 1976. وعبرت عن ارتياحها الشديد بعد ان تم القاء القبض عليه. كان الجاني قد اقتحم المنزل وربط زوجها (30 عامًا) وطفلها (3 أعوام) واغتصبها امامهما.

المصدر: Noizz.de

Quelle: Noizz.de