ذكرت الشرطة أنه تم اخراج الفتاة البالغة من العمر 12 عامًا من فاقدة للوعي من بحيرة "مالتشو" لتفارق الحياة في المستشفى إثر ذلك.

سارع عدد من الرجال الذين كانوا متواجدين في ذلك الوقت الى سحب الفتاة من المياه بعد أن لاحظوا انها لم تعد قادرة على السباحة. الا ان هذا العمل البطولي لم يساعد الفتاة التي فارقت الحياة في المستشفى بعد اسعافها بحسب ما أعلنت عنه الشرطة يوم الاثنين.

الحادثة

وفقًا لمعلومات الشرطة، كانت الفتاة (12 عامًا) مع فتاة أخرى (11 عامًا) في البحيرة ثم انضم اليهن طفل (8 أعوام) لا يجيد السباحة. ليتعلق بالفتاتين الأكبر سنًا للنجاة من الغرق ما أدى الى غمر الضحية بالمياه أكثر من مرة مما أدى الى فقدانها للوعي.

فيما تمكنت الفتاة الأخرى (11 عامًا) من تخليص نفسها والخروج من البحيرة وطلب النجدة من المارة. وبالفعل قام أحد المارة بإنقاذ الطفل (8 أعوام) عن طريق طوق النجاة. فيما لم يتمكن سوى عمال الإنقاذ من سحب الضحية من البحيرة لتنتقل على الفور الى المستشفى حيث بقيت لعدة أيام بحالة خطرة إلى أن توفيت يوم الاثنين.

وما زالت تحقيقات الشرطة جارية للوصول الى السبب الحقيقي للوفاة.

المصدر: B.Z

Quelle: Noizz.de